مكان آمن, وموثوق به لصحتك

لأن اهتمامنا بصحتنا هو واجبا في كل يوم… ولا ينحصر بأيام الجائحة
لأنك تهتمين بالجميع حولك
لأنه حان الوقت ان تضعي صحتك بالأول

وقد حان الوقت للتركيز على الاختلافات البيولوجية لفهم صحة المرأة بشكل أفضل، ومراعاة الخصائص السريرية للمرأة واحتياجاتها الشخصية.
حان الوقت لإزالة الحواجز وإعطاء المعرفة والرعاية الصحية التي هي حق لها.
كرواد في التشخيص والرعاية الصحية، يقع على عاتقنا مسؤولية بذل مزيد من الجهود لتسليط الضوء على احتياجات الرعاية الصحية للمرأة وضمان تلبيتها على أكمل وجه.

سواء كانت هذه المرة الأولى التي تزورين فيها عيادة الطبيب/ة، أو المرة الأولى منذ فترة طويلة، فإننا نتفهم أنها تجربة تحمل الكثير من المشقة. وفيما يلي، نقدم لك بعض الأفكار التي يمكن أن تمنحك مزيداً من الراحة خلال هذه الزيارة.

ضعي في اعتبارك التوجه لزيارة الطبيب برفقة أحد الأصدقاء أو أفراد العائلة، خاصة في حال لم تكوني على يقين من كيفية شرح مشكلتك الجسدية بالشكل الصحيح، أو إذا كنتِ تعانين من النسيان أو الارتباك. ومن الأهمية بمكان أن يلعب المرافق دوراً فاعلاً عند التحدث مع طبيبك.

كتابة قائمة بالأسئلة المتعلقة بمخاوفك، وبشأن الأعراض أو الحالة التي تعانين منها قبل زيارة الطبيب. يمكن أن يساعد ذلك أيضاً في إثراء النتائج المترتبة على هذه الزيارة والوقت المستغرق في وصف الأعراض.

ضرورة أخذ مزيد من الوقت في القراءة والبحث عن الأطباء الذين ترغبين بزيارتهم. وفي حال لم تشعري بالراحة، يمكنكِ دائماً استبدال الطبيب المعالج.

ضرورة إبلاغ الطبيب بالأعراض التي تشعرين بها. على سبيل المثال، في حال عانيتي من الصداع، فاستخدمي كلمات وصفية مثل قوي أو خفيف أو يشبه الوخز أو النبض. يمكنكِ أيضاً استخدام هذه المصطلحات لوصف العديد من الأعراض الجسدية.

إطلاع الطبيب وبدقة على الأعراض التي تشعرين بها أو التي تعانين منها وتحديد مكان الشعور بالألم وطبيعته. ولدقة أكبر، يمكنكِ استخدام عبارة على شاكلة: "مقدمة الركبة متورمة وأشعر بألم على شكل نبضات" عوضاً عن استخدام عبارات عامة مثل "أشعر بألم في ساقي". يجب أيضاً ملاحظة ما إذا كانت الأعراض تمتد إلى مكان آخر..

ذكر مدة ظهور الأعراض لديك. كلما ازدادت دقة التاريخ، سيكون من الأسهل على طبيبكِ اكتشاف سبب الأعراض.

الحرص على الصراحة المطلقة بشأن الأعراض. لا يوجد ما يتوجب الشعور بالحرج تجاهه أثناء زيارة الطبيب.

التركيز على مدى تكرار ظهور الأعراض أو ملاحظتها. يمكن أن تساعد هذه المعلومات الطبيب في اكتشاف سبب الأعراض.

  • ما هي الخيارات العلاجية المتوفرة؟

  • كيف سيتم تبليغي بنتائج الاختبارات الخاصة بي؟

  • ما هي الخطوات التالية؟

  • ما الأمور التي ينبغي لي القيام بها / تغييرها أثناء فترة انتظار النتائج؟

ضرورة إبلاغ الطبيب بالأعراض التي تشعرين بها. على سبيل المثال، في حال عانيتي من الصداع، فاستخدمي كلمات وصفية مثل قوي أو خفيف أو يشبه الوخز أو النبض. يمكنكِ أيضاً استخدام هذه المصطلحات لوصف العديد من الأعراض الجسدية.

This website contains information on products which is targeted to a wide range of audiences and could contain product details or information otherwise not accessible or valid in your country. Please be aware that we do not take any responsibility for accessing such information which may not comply with any valid legal process, regulation, registration or usage in the country of your origin.

MOHAP License: I7YLGUJ8-160822